من نحن

———— من نحن ————

منذ انطلاقتها قبل حوالي 60 عاماً في خير البقاع مكة المكرمة، تلتزم مزارع فقيه للدواجن بمنح المستهلك لحوم دواجن تتميز بطعمها وتتفرد بنكهتها وجودتها.

تحتل مزارع فقيه اليوم موقعاً متقدماً من بين المشاريع العملاقة بالشرق الأوسط، وتعتبر من أكبر مشاريع الدواجن المتكاملة على مستوى العالم، إذ تمنح المستهلك منتجات صحية وطازجة وبأسعار في متناول الجميع.


[vc_tta_tour style=”flat” shape=”square” autoplay=”3″ active_section=”1″][vc_tta_section title=”رؤيتنا” tab_id=”1454392590869-ad79118d-4de6″]

أن نمنح المستهلك ما يستحقه من منتجات صحية ومتميزة عالية الجودة ونجعلها بمتناول يده، وأن نقدم له خدمات رفيعة المستوى.

أن نزود الأسواق السعودية والأسواق الخليجية المجاورة وغيرها بأجود منتجات الدواجن الطبيعية والمذبوحة وفقاً للشريعة الإسلامية والمطابقة للمواصفات القياسية والمصنّعة وفق أفضل المعايير العالمية.

منذ مايقارب الستين عاماً، عزم الشيخ عبد الرحمن عبد القادر فقيه على إنشاء مزرعة للدواجن على مستوى تجاري. حيث لم يكن وقتها مزارع للدواجن بالمملكة، وكانت الصيصان تًستورد من الخارج

بدأت بوادر الحلم تلوح في الأفق، وتحول إلى حقيقة بافتتاح أول مزرعة للدواجن بخير البقاع مكة المكرمة، صغيرة في حجمها وبحظيرة واحدة. وفي عام 1380 هـ تم تشغيل أول مزرعة لإنتاج فروج اللاحم بمدينة الطائف، ثم أُلحقت بها فقاسه صغيرة ومختبر صغير لمتابعة حالة الصيصان الصحية. وفي عام 1392 هـ بلغ عدد المزارع 5 مزارع بطاقة إنتاج يومي حوالي 15.000 طير لاحم. ثم أُنشئت 3 مزارع أمهات لإنتاج بيض التفقيس.

تستمر مسيرة النماء والعطاء من مزارع فقيه للدواجن وهي تستشرف مزيداً من النجاح والتفرد وتتجه بثقة نحو غد مزدهر. فحجم الإنجاز في الماضي يقف اليوم شاهداً على التطور ويؤكد على حرص وتفاني المؤسسة العملاقة في إبراز مزيد من الخطط الجبارة التي تستند إلى ماض عريق وتعكس الإرادة الصلبة للشيخ عبد الرحمن فقيه.

إنه محفل رائع للتفوق قوامه أربع شهادات دولية من الآيزو في “سلامة الغذاء” و”إدارة الجودة” و”سلامة البيئة” و”الصحة المهنية”، وشهادة أخرى نالها مصنع فقيه لتجهيز لحوم الدواجن بمنطقة عسير ضمن جائزة أبها للتميز الاقتصادي على مستوى المنطقة الجنوبية عام 1430هـ.​

إقرار الخطة الخمسية لرفع طاقة الإنتاج إلى مليون طير لاحم يوميا.

زيادة عدد الفقاسات العاملة حالياً بإضافة 3 فقاسات أخرى بطاقة انتاجية تصل إلى حوالي 69 مليون صوص سنويـا للفقاسة الواحدة إنشاء 36 مشروع للامهات منها 12 مزرعة تربية و24 مزرعة إنتاج، وبعدد 288 حظيرة زيادة إنتاج الجدود من صيصان الأمهات الى 2.4 مليون أم سنويا لتعادل طاقة الفراخه زيادة الطاقة الإنتاجية لبيض المائدة الى 3 مليون بيضه يومياً بزيادة 4 مزارع بياضة ضخمة وحديثة زيادة طاقة إنتاج الأعلاف الى 3800 طن يومياً بإنشاء مصنعي أعلاف جديدين بطاقة 1200 طن يومياً زيادة أسطول النقل بالمملكة إلى أكثر من ألف وخمسمائة خطة توسع خمسية لتوفير حوالي 6000 فرصة عمل جديدة في سوق العمل المحلي

.

أن نمنح المستهلك ما يستحقه من منتجات صحية ومتميزة عالية الجودة ونجعلها بمتناول يده، وأن نقدم له خدمات رفيعة المستوى.

أن نزود الأسواق السعودية والأسواق الخليجية المجاورة وغيرها بأجود منتجات الدواجن الطبيعية والمذبوحة وفقاً للشريعة الإسلامية والمطابقة للمواصفات القياسية والمصنّعة وفق أفضل المعايير العالمية.

منذ مايقارب الستين عاماً، عزم الشيخ عبد الرحمن عبد القادر فقيه على إنشاء مزرعة للدواجن على مستوى تجاري. حيث لم يكن وقتها مزارع للدواجن بالمملكة، وكانت الصيصان تًستورد من الخارج.

بدأت بوادر الحلم تلوح في الأفق، وتحول إلى حقيقة بافتتاح أول مزرعة للدواجن بخير البقاع مكة المكرمة، صغيرة في حجمها وبحظيرة واحدة. وفي عام 1380 هـ تم تشغيل أول مزرعة لإنتاج فروج اللاحم بمدينة الطائف، ثم أُلحقت بها فقاسه صغيرة ومختبر صغير لمتابعة حالة الصيصان الصحية. وفي عام 1392 هـ بلغ عدد المزارع 5 مزارع بطاقة إنتاج يومي حوالي 15.000 طير لاحم. ثم أُنشئت 3 مزارع أمهات لإنتاج بيض التفقيس.

تستمر مسيرة النماء والعطاء من مزارع فقيه للدواجن وهي تستشرف مزيداً من النجاح والتفرد وتتجه بثقة نحو غد مزدهر. فحجم الإنجاز في الماضي يقف اليوم شاهداً على التطور ويؤكد على حرص وتفاني المؤسسة العملاقة في إبراز مزيد من الخطط الجبارة التي تستند إلى ماض عريق وتعكس الإرادة الصلبة للشيخ عبد الرحمن فقيه.

إنه محفل رائع للتفوق قوامه أربع شهادات دولية من الآيزو في “سلامة الغذاء” و”إدارة الجودة” و”سلامة البيئة” و”الصحة المهنية”، وشهادة أخرى نالها مصنع فقيه لتجهيز لحوم الدواجن بمنطقة عسير ضمن جائزة أبها للتميز الاقتصادي على مستوى المنطقة الجنوبية عام 1430هـ.​

إقرار الخطة الخمسية لرفع طاقة الإنتاج إلى مليون طير لاحم يوميا.

زيادة عدد الفقاسات العاملة حالياً بإضافة 3 فقاسات أخرى بطاقة انتاجية تصل إلى حوالي 69 مليون صوص سنويـا للفقاسة الواحدة إنشاء 36 مشروع للامهات منها 12 مزرعة تربية و24 مزرعة إنتاج، وبعدد 288 حظيرة زيادة إنتاج الجدود من صيصان الأمهات الى 2.4 مليون أم سنويا لتعادل طاقة الفراخه زيادة الطاقة الإنتاجية لبيض المائدة الى 3 مليون بيضه يومياً بزيادة 4 مزارع بياضة ضخمة وحديثة زيادة طاقة إنتاج الأعلاف الى 3800 طن يومياً بإنشاء مصنعي أعلاف جديدين بطاقة 1200 طن يومياً زيادة أسطول النقل بالمملكة إلى أكثر من ألف وخمسمائة خطة توسع خمسية لتوفير حوالي 6000 فرصة عمل جديدة في سوق العمل المحلي